الأربعاء، سبتمبر 26، 2007

ألعاب الموت




هذه الساحة التى يقضي بها التلاميذ الوقت الصغير من راحتهم و يلتقي بها الكثير غير أنها اصبحت ساحة موت لما يجرى بها من ألعاب خطيرة لا يدركون مدى خطورتها و الاخطر ان هذه الالعاب تدور حتى في المدارس الابتدائيه





و الكثير من من ذهب ضحية هذه الالعاب


لعبة المنديل تدور في ساحات المدارس بين التلاميذ و كذالك في الكثير من التجمعات بين الاصدقاء و يدور موضوع لعبة المنديل و من البطل الذي سيلعب هذه اللعبه

البطل يمسك المنديل و يلويه على رقبته الى درجة الاختناق و عدم التنفس الى غاية فقدان الوعي و الوصول الى الاستعجالات هذا اذ وصل

على قيد الحياة و الله اعلم كم مضي من الوقت و المخ فاقد الاكسجين و كيف ستكون الحاله بعد الاستيقاض

ألعاب خطيرة جدا لكن التحدث عنها قليل الا في الآونه الاخيرة اصبحت معروفه نوعا ما

كذالك لعبة الطماطم هي مشابهة جدا للعبة المنديل و خطيره مثلها حيث يتوقف البطل عن التنفس لمد طويله حتى يصبح وجهه احمر مثل الطماطم و يفقد الوعي و احيانا الحياة

كذالك الهواتف اصبحت وسيله للعنف بحيث يمسك باحد بالشارع و ضربه عمدا و تصوير المشهد و نشره في مواقع الفيديو

و كذالك تصوير الاعتدآت الجنسيه و السرقه و الضرب و الحرق في هذه المواقع المتداوله بين المراهقين

ألعاب في غاية الخطوره و منتشرة بكثافه في ساحات المدارس و التجمعات في الشوارع المحطات

لكن لا تنال الكفاية في التحدث عنها و التحذير منها

هناك تعليقان (2):

Sam يقول...

المخيف في هذا النوع من الألعاب هي المنافسة بين الأطفال حيث ان الواحد يقول للآخر انت لست قادرا لفعل ذالك.

awres يقول...

و يبدأ التحدي بالمخاطره التى تأدي الى الموت

شكرا سام على مرورك