الاثنين، نوفمبر 07، 2005

?الى متى


في صالح من حرق المدارس و السيارات و المحلات الخاصة التي هي عبارة عن مصدر رزق الكثير من العائلات

انه لعمل جبان ما الفائدة من كل هذا هناك الكثير من اغتنم الفرصة و حرق و دمر حتى مداخل العمارات لم تسلم من هذه الاعمال التخريبيه

الحافلات احترقت و بداخلها الركاب الذين استطاعوا الهروب منها

الحكومه مصتعصية لا تريد الحوار و لا حلول عندها الا بتعزيز قواة الامن

لكن المشكل ان اعمال الشغب توسعت كثيرا و كل يوم دمار و حرائق اكثر بحيث احرقوا السيارات الخاصة بالعرب او غيرهم و المدارس الحكومية التي يدرس بها الكثير من الاطفال المختلفة اديانهم و اصولهم

و كل الاخبار سواء الفربسية او الاجنبية تتحدث عن الاحداث الفربسية بل اصبحت محل خبر عاجل

لكن ربما الحل هو مراقبة الابناء في البيت و منعهم من الخروج باليل لانه فيه مدارس بالصبح و من الغريب انك اذا تجولت بالاحياء العمرانية الكبيره

و المتكاثفة السكان تجد انه هناك اطفال صغار بالسن يسهرون بالشارع بالرغم من انهم بذهبون الى المدارس بالصباح

يسهرون مع الكبار و يتعلمون اشياءخطيرة جدا و منها استغلال الشباب الكبار لهم في ترويج سلعهم المحذوره كالمخدرات بحكم انهم قصر لا يحكم عليهم القانون

?اين الاهل

كيف لهم ان يتركوا ابنائهم بالشارع لساعات متاخره

البداية دائما تأتي من البيت لانه ما يحصل في فرنسا من اعمال شغب من اسبابه ايضا التربية لانه ليس كل ابناء المهاجرين من يركض وراء الشرطه و يحرق المدارس و السيارات

يمكن ان نتظاهر بطرق سلميه لانه العنف لا يولد سوى العنف

?لا نعلم متى ستنتهى هذه الاعمال و ما هو حلها

هناك تعليق واحد:

abdel يقول...

Merci bcp d'erte passé sur mon blog mais je veux bien que tu me remplisse cette fiche sur mon blog prenom:
nick:
ville:
profession:
domaine:
horoscope:
nom du bloge:
adresse du bloge:
maile 1 :
maile 2 :